التنمية الاجتماعية تواصل عقد ورش العمل للحد من مشكلة التسول في المحافظة الوسطى

عقدت  وزارة التنمية الاجتماعية وفي إطار تنفيذ فعالياتها للحد من مشكلة التسول  ورشة عمل في مبنى بلدية دير البلح  , بحضور رئيس اللجنة أ. رياض البيطار , ومنسق حملة الحد من التسول أ. جاسم السعافين , ومدير مديريةالوسطى أ. جمال أبو عبده  , ومدير عام شؤون العشائر والإصلاح في قطاع غزة أ. رياض الزيتونية , وعدد كبير من المخاتير والوجهاء , وممثلين عن النيابة العامة ورجال الإصلاح , والمباحث والتربية والتعليم .

من جهته أكد البيطار بأن هذا اللقاء الثاني من اللقاءات الهامة لقضية التسول والتي تتطلب وقفة جادة من العشائر والأباء والعائلات , مبينا أن قضية التسول أصبحت من القضايا التي يجب الوقوف عليها , لافتا إلى أن هناك خطة عمل لمكافحة هذه المشكلة أعدتها وزارة التنمية الاجتماعية مع العديد من الشركاء , وأن المجتمع بكافة أطيافه وفئاته مطالبا بعقد حملات توعوية من أجل محاربة هذه المشكلة والقضاء عليها 

هذا وبين البيطار ضرورة أن يكون شعارنا في المجتمع لا للتسول باعتباره سلوك سيئ ومشين للأسرة وللمجتمع , وهذا يتطلب دورا جوهريا ومركزيا في العمل المشترك بين القطاع الحكومي والوجهاء ورجال العشائر والقضاء للتخلص من هذه الأفة , مطالبا بضرورة أن يكون هناك برنامج متكامل اقتصاديا وقانونيا واجتماعيا وصحيا من أجل محاربة هذه المشكلة .

وفي سياق حديثه أكد البيطار على الدور الهام للكبار والمخاتير ورجال الإصلاح والعشائر وأهمية الشراكة معهم , لافتا إلى أن وزارته جاهزة لتقديم المساعدة اللازمة ولديها برنامج مستمر للقضاء على هذه الأفة 

وفي كلمة شؤون العشائر أوضح مدير عام شؤون العشائر والإصلاح في قطاع غزة أ. رياض الزيتونية أن التسول ظاهرة خطيرة وأصبحت منتشرة بشكل ملجوظ في قطاع غزة وتحتاج لعمل مشترك وجماعي خاصة من رجال الإصلاح والوجهاء من اجل محاربتها والقضاء عليها .

من جهة ثانية أكد أ. ميسرة عمر وكيل نيابة دير البلح  ان التسول مخالف للأداب العامة وهو جمع للمال بطرق التفافية , وهناك طرق عديدة منها التسول الإلكتروني وعرض مشكلات وهمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وطلب المال بقصص واهية , لافتا إلى انه يوجد تعليمات قضائية بالتشدد في التعامل مع المتسولين ويوجد إجراءات قانونية في حقهم مع اتباع وسائل للعلاج , مبينا أن التسول سواء كان من زاوية الحاجة أو من زاوية الإمتهان فهو ظاهرة سلبية , وأن المسؤلية جماعية والعبء جماعي يقع على المؤسسات العامة والدوائر الاعلامية لنشر التوعية وأن هذا اللقاء يعتبر حجر أساس ولبنة طيبة للبدء في مكافحة هذه المشكلة .

وفي ذات السياق أكد  أ. ماجد كلوب في كلمة الشرطة أن التسول احدى الظواهر التي تعكس صورة سلبية وتتطلب وقفة جادة باعتبارها تهدد امن وسلامة المجتمع , مشددا على ضرورة التكاثف بين الحكومة والمؤسسات للتعامل مع هذه الظاهرة لصعوبتها وصعوبة التعامل معها   كافة الجهود المبذولة , لافته إلى أن التسول يؤدي إلى الوقوع في الرذيلة والإنحراف , وعليه يتطلب ذلك المتابعة والتواصل والإستدعاء والتوقيف والتواصل مع الجهات المختصة للمعالجة 

وفي كلمةالتربية والتعليم أكد أ. ناصر السدودي مدير إداري في تربية وتعليم المحافظة الوسطى على ضرورة ترسيخ عزة المسلم وكرامته خاصة وان التسول ظاهرة خطيرة وكبيرة تهدد امن المجتمع واستقراره , لافتا إلى تداخل وتشابك العمل بين العديد من الجهات من أجل القضاء على هذه المشكلة , خاصة تسول الأطفال 

أضاف السدودي، أن وزارة التربية والتعليم تقوم بما عليها من دور للتعامل مع مشكلة التسول وحل مشاكل الأطفال الذين يتم استغلالهم في عملية التسول والعمل على إعادتهم الى مقاعد الدراسة، لكن الحل الشامل لهذه المشكلة يحتاج إلى العمل الجماعي من كافة المؤسسات والوزارات والشرطة والقانون لإيجاد الحل الجذري لهذه المشكلة التي تعصف بمجتمعنا الفلسطيني لا سيما شريحة الأطفال.

وفي نهاية الورشة أوصى المشاركون بضرورة نوحيد العمل والجهود كل حسب تخصصه ومهامه من أجل الوصول لحلول جذرية لهذه المشكلة والقضاء عليها وتشكيل لجان مشتركة من كافة الجهات المختصة والإجتماع بشكل دوري لوضع خطط للمعالجة 

 

وزارة التنمية الاجتماعية

حياة كريمة
في مجتمع فلسطيني متماسك

اتصل بنا

فلسطين - غزة
تليفون:
(+970) 82847746

فاكس:
(+970) 82827474

البريد الإلكتروني:
mosdgovps@gmail.com