neser
السلطة الوطنية الفلسطينية
وزارة الشؤون الاجتماعية
اخر المستجدات
جديد

الوزارة تنفذ أول مسح مركزي ومنظم للمعاقين منذ قدوم السلطة

نشر: الإثنين 16/09/2013 الساعة 10:13 صباحاً | آخر تحديث: الخميس 03/10/2013 الساعة 10:30 صباحاً

لحماية حقوق المعاقين

الشؤون الاجتماعية تنفذ أول مسح مركزي ومنظم ومؤهل منذ قدوم السلطة الوطنية

تقرير-عزيزة الكحلوت

وزارة الشؤون الاجتماعية , الحاضن الأول للأشخاص ذوي الإعاقة , بمجمل إعاقاتهم سمعية , بصرية , حركية  وغيرها , تقدم لهم مساعدات مالية وصحية وتعليمية وتأهيلية وتوعوية , وتنسق مع كافة المؤسسات التي ترعى ذوي الاحتياجات الخاصة بوضع برامج تأهيلية وظيفية لجميع فئات المعوقين, , وللحديث أكثر عن دور وزارة الشؤون الاجتماعية في خدمة هذه الشريحة يوضح هذا التقرير مع مدير عام الرعاية الاجتماعية في الوزارة أ. عوني أبو هربيد والذي شدد على الدور الريادي لوزارة الشؤون الاجتماعية في خدمة هؤلاء الأشخاص ". 

   حقوق وواجبات

وحول دور الوزارة في حماية حقوق المعاقين أكد أبو هربيد على أن الوزارة تقوم بمتابعة تطبيق نسبة 5% وبالتنسيق مع ديوان الموظفين لاستيعاب المعوقين في الوظائف العامة، وكذلك في برنامج التشغيل المؤقت وتقوم بدفع الاستحقاقات المالية بدل رسوم ومواصلات للمعاقين الملتحقين بمعظم جمعيات المعاقين في قطاع غزة وكذلك دفع مبالغ بدل علاجات وحفاضات وبدل أغذية وأدوية، وكذلك مساعدات ثابتة للمعاقين وكذلك دفع بدل أجهزة طبية وتسعى  جاهدة لتعميم ذلك على جميع المؤسسات الحكومية والأهلية.

وتنفذ الوزارة الأن مشروع الحملة الوطنية للمسح الشامل للمعوقين في قطاع غزة، ويعتبر أول مسح مركزي ومنظم ومؤهل منذ قدوم السلطة الوطنية , والهدف بناء قاعدة البيانات تمهيداً لإصدار بطاقة المعاق وصولاً لتطبيق قانون حقوق المعوقين رقم 4 لسنة 1999م، وتحديد أولويات تدخل الوزارة لتحسين أداء الخدمة لشريحة المعاقين.

هذا بجانب أن الوزارة تقوم باستقبال الوفود الزائرة والحملات الداعمة القوافل المؤازرة – قافلة شريان الحياة وقافلة أميال من الابتسامات - والتي جميعها تهتم بالأشخاص ذوي الإعاقة وخاصة وفد الأمم المتحدة الخاص بالإعاقة وعلى رأسهم الشيخة حصة بنت خليفة آل ثاني، وتحديد الاحتياجات والمشكلات التي تعاني منها هذه الشريحة، بما يحقق تقديم خدمة أفضل.

وتقوم الوزارة أيضا على  تنظيم الاحتفالات وإحياء المناسبات العالمية وتكريم المبدعين من المعوقين والجمعيات المتخصصة في مجال رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة، ودعم الكتاب والأدباء الذين يتناولون موضوع الإعاقة وتحت رعاية أعلى هرم وصانعي القرار في الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة.

مشاريع تنموية واغاثية

وفيما يخص دور وزارة الشؤون الاجتماعية في إغاثة هذه الطبقة أشار أبو هربيد أن الوزارة تقدم المساعدات المالية والتموينية والخدمات الصحية لأكثر من 6648 أسرة معاق وبصفة مستمرة وتقدم مساعدات نقدية لأكثر من خمسة آلاف جريح ومعاق، ولحالات الإعاقة المزمنة بصفة دورية وتنفذ مشروع القروض الميسرة للمعاقين الذين يرغبون في تحسين أوضاعهم الاقتصادية من خلال مشاريع صغيرة مدرة للدخل والتي رصدت الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة مبلغ مليون ونصف دولار لهذه المشاريع، وبلغت نسبة المستفيدين 15% من الأشخاص ذوي الإعاقة وتقوم على مشروع الإعفاء الكامل لرسوم إطفاء الحريق والكوارث الأخرى وذلك لشريحة المعوقين.

وفي سياق أخر لفتت أبو هربي دان الوزارة  عضو فعال في لجنة موائمة المباني والساحات والتي شرعت في تنفيذ مشروع الموائمة، وكذلك رسم الخطط ورصد الموازنات لذلك حيث تم منح شرائح من المعوقين شقق في مشاريع الإسكان الحكومية والمدعومة من الدول المانحة، وكذلك السداد الميسر والبسيط والرمزي للتمليك وتقوم أيضا على دعم وتشجيع الفرق الرياضية الخاصة بالمعوقين، وتصميم الملاعب والساحات الرياضية وإعادة الترميم، وكان دور الفرق الفلسطينية التي شاركت في أولمبياد المعوقين دوراً مشرفاً وحصولها على المراكز المتقدمة ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية.

خدمات ومساعدات

وحول ما تقدمه وزارة الشؤون الاجتماعية لفئة المعاقين أكد أبو هربيد أنها تقدم الخدمات للأشخاص ذوي الإعاقة  بصفة مستمرة لعدد 28 ألف أسرة معوق على مستوى محافظات الوطن في قطاع غزة ما بين خدمات وأدوات كهربائية ومساعدات نقذية وفرص عمل , إلى جانب  الخدمات المقدمة في مجال الأجهزة التعويضية والأدوات الطبية المساعدة وشراء الخدمة الغير متوفرة واستمرت الوزارة في تسليم الأدوات الطبية المساعدة بجميع أنواعها، وشراء الخدمة والمساهمة في الأجهزة  والأدوات الغير متوفرة للأشخاص ذوي الإعاقة وصرفت الوزارة خدمات ملموسة ومميزة للمعاقين بمبلغ لا يقل عن 156,689 $ .

   التخطيط والتشبيك

وفيما يخص التخطيط والتشبيك مع المؤسسات الأهلية أوضح أبو هربيد  أن أنها  قامت بتسهيل معاملات القطاع الخاص الأهلي العامل في مجال الإعاقة والتي بلغت أكثر من خمسين جمعية ومركز مرخص إلى جانب أن الوزارة تدعم قيام اتحادات المعاقين وعلاقتها جيدة مع الاتحادات القائمة , مضيفا انه تم تكوين لجان تنسيقية على مستوى الحكومة والجمعيات الخاصة في سبيل تجويد الخدمة وعدم الازدواجية والتكامل والتعاون في إنجاز قاعدة البيانات للمعاقين إضافة إلى تفعيل لجنة الإعفاءات الجمركية والضريبية لسيارات المعاقين.

تدريب و تشغيل

وفيما يتعلق بدور الوزارة في تدريب وتشغيل هذه الفئة أشير إلى أن مركز تأهيل المعوقين بغزة التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية يقوم  بتقديم الخدمات التأهيلية النهارية لفئات المعوقين التي تملك قدرات عمل بسيطة والذين يبلغ عددهم سبعين مؤهلاً يقومون بالتدريب على أقسام:( قسم الخياطة – قسم تجميع الأدوات الكهربائية – قسم تريكو وتطريز – قسم القش  والخيزران – وحدة رعاية الكفيف – وحدة تقويم وعلاج النطق) لافتا إلى أن معهد المكفوفين ومشاغل التأهيل (المحمي) ومقره الوزارة يقومون مؤقتاً بأعمال التجليد  والتغليف للكتب والمطبوعات والمخطوطات.

وفي ذات السياق أوضح أبو هربيد ان  الوزارة استوعبت نسبة 5% من عدد الموظفين لشريحة المعوقين تطبيقاً لقانون حقوق المعوقين رقم 4 لسنة 1999م , وتم تشغيل عدد كبير من المعاقين على بند التشغيل المؤقت.

التوعية والرعاية

أما حول دور الوزارة في التوعية الجماهيرية أضاف أبو هربيد أن الوزارة تقوم باستخدام الإذاعة المقروءة والمسموعة والمرئية بحملات توعية حول الإعاقات بجميع جوانبها من مسببات وأثار ونتائج ووقاية , لافتا إلى أن الوزارة قامت بتقديم جوائز عينية وشهادات تقدير للمبدعين من المعوقين ومن يعمل معهم أو من يتناول موضوعاتهم إلى جانب تغطيتها لكافة النشاطات والأيام الخاصة بالمعاقين وخاصة يوم المعوق العالمي والاحتفال الحاشد في مركز رشاد الشوا وتحت رعاية الأخ/ رئيس الوزراء الفلسطيني , هذا بالإضافة إلى الحضور والمشاركة في الأيام الدراسية والورشات والندوات واللقاءات مع المسئولين والمختصين وقيام الوزارة بدعم المعوقين التابعين لها والتخطيط لرحلات ترفيهية داخل قطاع غزة والشروع في إتمام قاعدة البيانات حول الإعاقة في قطاع غزة تمهيداً لإصدار بطاقة المعوق.

عدد الزيارات: 11356
طباعة الخبر