neser
السلطة الوطنية الفلسطينية
وزارة الشؤون الاجتماعية
اخر المستجدات
جديد

المراكز المهنية الطريق لرفع كفاءة المتسربين

نشر: الإثنين 23/09/2013 الساعة 09:44 صباحاً | آخر تحديث: الإثنين 23/09/2013 الساعة 09:44 صباحاً

المراكز المهنية الطريق لرفع كفاءة المتسربين

تقرير/ نيفين أبو شمالة

قبل أسابيع قليلة استأنفت المراكز المهنية نشاطها في مجال التدريب المهني وتعليم الطلبة حرف تعيلهم في المستقبل وتمكنهم في الحياة، وتعتبر هذه المراكز تابعة للإدارة العامة للرعاية الاجتماعية والتأهيل لوزارة الشؤون الاجتماعية وذلك ضمن عمل دائرة التدريب المهني  بالإشراف علي عمل المراكز الاجتماعية الخمسة المنتشرة في محافظات قطاع غزة حيث تقوم المراكز الاجتماعية للتدريب المهني و ضمن فلسفة عمل وزارة الشؤون الاجتماعية الهادفة إلي الحفاظ علي الاستقرار وتحقيق الحماية والتنمية الاجتماعية في مجتمعنا الفلسطيني من خلال رعاية وتأهيل وتدريب الطلبة المتسربين من المدارس وتعطي الأولوية لأبناء القضايا الاجتماعية ممن يعانوا من ظروف اجتماعية و اقتصادية سيئة وبدورنا قمنا في هذا التقرير تسليط الضوء على المراكز المهنية والتعرف على خدماتها .

أكد جواد المجبر مدير دائرة المراكز الاجتماعية للتدريب المهني أن 831 طالب وطالبة يتم تأهيلهم في المراكز الاجتماعية للتدريب المهني حيث أشار إلى أن هذا العام لوحظ زيادة كبيرة في عدد الملتحقين ببرامج المراكز عن الأعوام السابقة وذلك نتيجة للإقبال الكبير على المراكز الاجتماعية نظراً للزيادة في أعداد الطلبة المتسربين في المدارس من جهة واهتمام الأهالي بإلحاق أبنائهم في هذه المراكز بعد تركهم المدارس نتيجة لأوضاع هؤلاء الطلبة التعليمية والاجتماعية والنفسية

شروط الالتحاق

وأوضح المجبر بأن شروط الالتحاق بالمراكز المهنية أن يكون عمر الطالب المتسرب من المدرسة  13-16 سنة، و لديه قدرات عقلية ضمن الحدود الطبيعية، لا يعاني من أمراض نفسية أو جسدية تعيقه عن التأهيل في المراكز التدريبية و تعطى الأولوية للحالات الاجتماعية والتي تعاني من ظروف اقتصادية صعبة وتستمر فترة تدريبهم لمدة عامين.

أما بخصوص برامج التدريب المهني فأكد المجبر أن هناك برامج تأهيلية تدريبية والأقسام المهنية كالنجارة والحدادة وسمكرة السيارات وكهرباء سيارات ، و الخياطة والتفصيل والسباكة والألمونيوم حيث يتم التدريب المهني في هذه الأقسام وفق خطة تدريب،ويتم التأهيل المهني من خلال تعليم الطالب على الرسم الهندسي والشرح النظري والعملي للمواضيع المهنية المختلفة.

إلى جانب البرامج التعليمية حيث يتم تعليم الطالب مبادئ القراءة والكتابة ومحو الأمية وتحسين القدرات التعليمية لديه ، و كذلك يتم ممارسة الأنشطة الترويحية كالمسابقات والرحلات والأنشطة الفنية والرياضية.

البرامج

وأضاف إلى أن هناك برامج متعلقة بالخدمات النفسية والاجتماعية حيث يقوم الأخصائيون الاجتماعيون بدراسة أحوال الطلبة وتقييم أوضاعهم الاجتماعية والنفسية والاقتصادية والمشاركة في لجان قبولهم وبعد قبولهم يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة نحو العمل على إحداث التكيف لديهم  في بيئة المراكز من خلال مساعدتهم على حل مشاكلهم النفسية والتربوية وتعديل سلوكهم وإكسابهم قيم وأخلاقيات ايجابية والمساهمة في ترسيخ القيم الدينية والوطنية لديهم من خلال التفاعل مع العاملين في المراكز وتفعيل الأنشطة المختلفة.

ويتم توفير وجبات غذائية يومية مشتملة علي وجبات ساخنة  وفق المتوفر من المواد الغذائية ، كذلك يتم توفير بدل مواصلات ومكافآت للطلبة الملتحقين بالمراكز الاجتماعية بالإضافة إلى توفير ملابس تدريبية (ابرهولات )لكل طالب .

الإجراءات المتبعة

وأوضح المجبر أن الإجراءات المتبعة لقبول الطلبة من خلال عقد لجان قبول كل عام بعد فتح باب التسجيل للطلبة الجدد في فترة الإجازة الصيفية والمتابعة تتم من قبل الأخصائي الاجتماعي بالمركز الاجتماعي والتنسيق مع المديريات و وزارة التربية والتعليم لتحديد الطلبة المتسربين من المدارس.

التعرف على الوضع الاجتماعي للطلبة وإرفاق المستندات الخاصة بالطلبة من شهادة ميلاد وتقرير طبي ونفسي في ملف الطالب وآخر شهادة دراسية ومن ثم عقد لجان قبول في المراكز.

وأكد المجبر بأن وزارة الشؤون الاجتماعية متمثلة بالإدارة العامة للرعاية الاجتماعية تشرف على خمسة مراكز تدريبية وكل محافظة بها مركز هي مركز بيت لاهيا في شمال القطاع  ومركز في محافظة غزة وبالمحافظة الوسطى في دير البلح ومحافظة خانيونس ومحافظة رفح، وتقوم دائرة المراكز الاجتماعية بمتابعة توفير متطلبات المراكز المختلفة والإشراف على عملها ومتابعة عمل الأخصائيين الاجتماعيين والتنسيق مع الإدارات والدوائر المختصة كالشؤون الإدارية والمالية في توفير ما تحتاجه من المستلزمات و الأجهزة والماكينات والخامات اللازمة للعملية التدريبية.

أهداف المراكز الاجتماعية

أكد المجبر بأن أهداف المراكز الاجتماعية توفير الحماية للطلبة المتسربين من المدارس المعرضين للانحرافات والتشرد ورفقاء السوء والعمل على إكساب الطلبة الملتحقين بالمراكز الاجتماعية مهن تمكنهم من الاعتماد علي أنفسهم في توفير متطلباتهم الحياتية وليصبحوا أفراد صالحين و منتجين في مجتمعنا الفلسطيني ويساهموا في التنمية الاجتماعية و الاقتصادية.

ويتم العمل في المراكز الاجتماعية من خلال طاقم يشتمل علي مدراء المراكز وأخصائيين اجتماعين ومدربين مهنيين متخصصين في مجالات التدريب المهني وأمناء المخازن ومدرسين لمحو الأمية ومدرسي رسم و رياضية وطباخين....الخ.

ونوه المجبر إلى أن أعداد المتسربين تتزايد وخاصة نتيجة للزيادة الطبيعية في عدد السكان في القطاع والظروف الاقتصادية والاجتماعية وتأثيرات الاحتلال وهذا يتطلب الاهتمام بشكل أكبر بزيادة عدد المراكز المهنية لاستيعاب هذه الأعداد من المتسربين،والعمل على تحسين وضع المراكز القائمة، والاهتمام بزيادة الورش المهنية وإضافة مجالات جديدة كالتبريد والتكييف والكهرباء العامة والخياطة للبنين والسباكة، مشدداً على أهمية دور وزارة التربية والتعليم العالي و ضرورة الاهتمام بفئة الطلاب المعرضين للتسرب للحفاظ عليهم وحمايتهم من الجنوح والضياع بعالم الجريمة.

ووجه نصيحة للطلبة الملتحقين بالمراكز بالاهتمام والاستفادة من برامج المراكز بهذا الجانب المهني حيث أنها فرصة لا تتكرر بالنسبة للكثيرين وخاصة أن إمكانية الاستيعاب محدودة ونحن بدورنا في وزارة الشؤون الاجتماعية نسعى من خلال هذه المراكز إلى تأهيل وتخريج جيل قادر على خدمة نفسه وطنه في الحاضر والمستقبل.

عدد الزيارات: 10998
طباعة الخبر