التنمية الاجتماعية تستجيب لأسرة فقيرة في أقل من 6 ساعات

 

غزة/ نيفين أبو شمالة
 " يعيش الغزيون أشكال مختلفة من المعاناة والآلام والناجمة بفعل الحصار الإسرائيلي والاغلاقات المتكررة للمعابر ، فمنهم من فقد عزيز عليه وآخر بيته تدمر ولا مأوي له وآخرون يعانون من الفقر والشقاء وهناك في حي الصبرة شرق مدينة غزة  وتعيش عائلة البنا في بيتٍ متواضع مكون من غرفتين وصالة ومنافع في الطابق الثاني والتي نشلتها وزارة التنمية الاجتماعية من مستنقع الفقر محاولةً منها توفير الحياة الآمنة لهم, وللتعرف على حياة العائلة كان لنا هذا التقرير.
المواطن الأربعيني حسن البنا المعروف بكنية "أبو علي" لديه من الأبناء ثلاث من البنين وابنتان،كان يعيش حياة أشبه بالجحيم فلديه اثنان من الأبناء يعانيان من المرض فالابن الأكبر يبلغ من العمر "16 سنة" يعاني مشاكل في الصدر "أزمة صدرية" ويحتاج لمزيد من العلاجات والبخاخات، والبنت "14 سنة" تعاني من إعاقة ذهنية "تخلف شديد" ونتيجة ظروفه الاقتصادية الصعبة ليست له المقدرة على دفع رسوم تسجيلها في جمعية خاصة بذوي الحاجات الخاصة لرعايتها والاهتمام بها، أما الزوجة فهي مريضة بالضغط والسكري.
العيش بالشارع لمدة 15 يوم
استقبلنا الوالد أبو علي مبدياً عليه علامات الحزن الشديد حيث أجهش بالبكاء وهو يحدثنا عن قصته ومعاناة أسرته وأخذ بمسح دموعه ليبدأ لنا بسرد رواية حياته المؤلمة قائلاً:"كنت اعمل  سائق أجرة ولدي بيت بالإيجار ادفع له ما يقارب من خمسة مليون مع رسوم الكهرباء وكم من مرة دخلت علينا المياه ورغم ذلك فكان يؤوينا من حر الصيف وبرد الشتاء ويقي الأولاد من المرض، ولكن شاءت الأقدار أن نعيش في الشارع لمدة خمسة عشر يوماً في شهر رمضان الفضيل".
وأضاف وهو يحاول أن يسترد أنفاسه:" نعم قام صاحب البيت بطردنا بسبب تأخيرنا بدفع إيجار البيت بالإضافة إلى قيامه بشتمنا وبهدلتنا بألفاظ نابية وبصوت مرتفع ووضعنا خشب وبعض البطاطين لنصنع منها خيمة تقي الأطفال من غدر الزمان.
جهود حثيثة
 أما عن مساعي وزارة التنمية الاجتماعية فأوضح البنا أن زوجته توجهت بعد ذلك للشؤون الاجتماعية لطلب المعونة والمساعدة منها، باعتبارها اليد الحانية والرءوفة بتقديمها المساعدة لكل محتاج وبعد محاولات عديدة تم التوصل مع وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية وأهل الخير وفي أقل من ست ساعات كانت قد وفرت للأسرة مسكن تعيش فيه مدفوع الأجر لمدة عام وبمساهمة من "جمعية الروافد وجمعية الغيث".
وابتسم وهو يسترجع موقف وزارة التنمية الاجتماعية الإيجابي ودورها في رفع المعاناة عن الأسر الفقيرة قائلاً:"قامت وزارة التنمية الاجتماعية بصرف طرد غذائي "كابونة طارئة" مكونة من شوال دقيق 50 كجم وطرد غذائي وأغطية عدد أربعة وبطانية عدد أربعة، وطقم أدوات منزلية "مطبخ" ، بالإضافة إلى وضعها ضمن المساعدات بالبرنامج الوطني.
وأعرب المواطن البنا عن سعادته وارتياحه بالمسكن الجديد الذي تكون من غرفتين وصالة وبدور وزارة التنمية الاجتماعية في توفير الحياة الكريمة للمواطنين وتقديم المساعدة للأسر المحتاجة والفقيرة،مثنياً على جهود الوزارة التي قدمت لها يد العون والمساعدة والتي فتحت أبوابها للأسر المحتاجة والفقيرة لتوفير الحياة الآمنة وتحقيق جزء من الرفاهية، كما وجه شكره لكل من ساهم في مساعدته ودعمه في رفع معاناته.
توفير مشروع صغير
أوضح وائل الخور مدير دائرة الحماية الاجتماعية المكلف أن هذه العائلة تعيش ظروف اقتصادية متردية للغاية حيث عانت من الفقر المدقع قائلاً :" كم من مرة جئنا عليهم وجدنا هذه الأسرة تغرق في مجاري الصرف الصحي لسوء الحال والأوضاع الصعبة.
وبين الخور أن الوزارة قامت بترشيح هذه العائلة من ضمن المنتفعين ببرنامج المشاريع الصغيرة والعمل على توفير فرصة عمل لإعالة أسرته وتوفير مصدر دخل يمكنهم من الحياة الإنسانية بكرامة.
 

وزارة التنمية الاجتماعية

حياة كريمة
في مجتمع فلسطيني متماسك

اتصل بنا

فلسطين - غزة
تليفون:
(+970) 82847746

فاكس:
(+970) 82827474

البريد الإلكتروني:
mosdgovps@gmail.com